الصفحة الرئيسية الكتاب الأول ومن تكن العلياء همة نفسه
     
 
ومن تكن العلياء همة نفسه PDF طباعة أرسل إلى صديق

    "ومن تكن العلياء همة نفسه    فكل الذي يلقاه فيها محبب"

  

ونحن نتنسم عطور الأزاهير في هذا الصباح المشرق الندي، ومع أناشيد الفرح تترجع أصداؤها عذبة في أجواز السماء، نحتفل بالعيد الثالث والأربعين لميلاد جلالة قائدنا المفدى الملك عبد الله الثاني بن الحسين أعزه الله، ونلهج بالدعاء أن يمتعه عزّ وجل بموفور الصحة والعافية، وأن يديمه رمزاً لأمته وشعبه.

وإننا ليعترينا الزهو والفخار بقيادة جلالته الملهمة ولما حباه الله من نباهة الفكر وسمو المدارك وجرأة القلب، وهذا ما يشهد له القاصي والداني. وبهمة شابة لا تعرف الشح ولا النضوب، ما انفك يسعى جلالته حفظه الله لإبقاء شعلة الإندفاع نحو البناء مضطرمة، وطاقة الإبداع فاعلة ليكون لأردننا الغالي المكان اللائق على الساحة العالمية...

لقد آمنت قيادتنا الهاشمية الفذة أن الإنسان الأردني إذا ما انفسحت له المجالات واتسعت في وجهه الآفاق,  لقادر على أن ينهض بما لا ينهض له إلا الموهوبون من بني البشر، وعليه فقد تم توفير ما يلزم من صروح العلم والمعرفة وشحذ همم الشباب، ليقطع الأردن في دروب ثورة المعرفة " التكنولوجيا والمعلومات" شأواً بعيداً، ذلك أن هذه الثورة والحق يقال قد أعادت تشكيل مسار التقدم والتنمية في العالم بأسره...

إنه الخلق الهاشمي الرفيع المتميز،  بما يحمله من كريم المشاعر ورقة الجانب ونبيل الصفات، أن تكون بيوت الهاشميين مشرعة لكل من يقصدها من أبناء الوطن، دفعاً لأية مظلمة وإزالة لأية عقبة يضعها كائناً من كان أمام سعيهم وراء معيشتهم ومستقبلهم... وفي هذا نرى تواصلاً مباشراً وإخاءً متصلاً فلا حواجز بين القائد والرعية في بلدنا... وكذا الحال، في زيارات جلالته لاستجلاء مشاكل الناس وحاجاتهم في مواقعهم مسبغا عليهم فيضا من عطفه وحنانه... وبهذا التواضع يعظم أردننا ويسمو...

ولما كان إيمان جلالته المطلق، أن التعاضد والتآزر وتوحيد الصفوف بين الدول العربية يجب أن يتوفر ويتضاعف مرات ومرات في السلم عنه في فترات الحرب، فإننا نجد حرصه الشديد على تجاوز أية خلافات، ورفضه القاطع للنزاعات العربية، محذراً دائماً من تضخيم الأحداث وشحن النفوس.

وما وقف جلالته على منبر من منابر الدنيا إلا وكان الصادع بالحق عن أمته... إذ ما تلبث الشعلة العربية الأصيلة المتقدة في صدره أن تنتقل إلى سامعيه، الذين يجذبهم جذباً إذ هو يتكلم من قلبه ووجدانه ولسانه فيوقظ العقول والوجدان، وقد أصاب منهم وتراً حساساً لدقته في التعبير ووضوحه في بيان الغايات... فيجدون في ثنايا أفكاره وطروحاته فطنة وذكاءً، وذلك لما يقدمه من شرح جامع مانع عن حال الأمة كما هو كائن على أرض الواقع، وما يحيطها من مخاطر وما تتطلع إليه من آمال.   

وفي غمرة ما يعانيه عالم اليوم من ضيق واضطراب، فإننا نتطلع بنظرة الفاحص المتمعن إلى بلدنا العزيز فنجده آمناً مطمئناً، ونجهر ونقول: أن وراء الأمن والأمان الذي يعيشه المواطن الأردني، قيادة تتمتع بالحنكة وسداد الرأي، تدرك الحقائق والوقائع، وتستشعر المخاطر قبل وقوعها، فتجنب شعبها وقودها... لتوفر للأجيال مستقبلاً أفضل،  في عالم يرجى أن يكون واحة سلام وطمأنينة. كما أن من خلف هذه القيادة الهاشمية الفذة الجيش العربي المظفر والأجهزة الأمنية اليقظة... درع الأمة وحصنه المنيع،  الساهرين على آمن الوطن ومجده وعزته، ليبقى شامخاً منيعاً قوياً لا تهزه الأطماع ولا يهدده عدوان، وعلى أمان المواطن وصون كرامته.

وبكل معاني الاعتزاز والإجلال نستذكر في هذه المناسبة الجليلة الآباء والأجداد من بني هاشم والذين تمكنوا بفضل جلدهم الطويل وغوصهم البعيد من نسج تاريخ هذا الوطن الكبير... وكرسوا ذاتهم لخدمة انسانه ووظفوا طاقاتهم لهذه المهمة السامية، والذين بتضحياتهم الرائعة وشجاعتهم النادرة أبرزوا وجه العروبة الحق .

وغدا... وعندما تنقشع غيوم العالم المتلبدة ستدرك الأجيال في بلدنا موئل العرب كم كانت الأسس التي وضعت لهم قويمة حكيمة... ومهما حاول حاقد أو مغرض أو مدع ٍ الطرب على نغمات خارجية.. أن يشوه هذه الحقيقة، سيتعثر بأذيال الخيبة على أرض الواقع!        

فهنيئاً لقائد الوطن المحبوب عيد ميلاده الميمون وعمراً مديداً، ولأسرتنا الأردنية الواحدة الوفية المزيد من التقدم والنماء والازدهار.

بقلم الكاتب والباحث حنا ميخائيل سلامة

 

Comments  

 
0 #3 05995997012562.ه306+ 2013-10-07 15:06
0597542405nm[ 2293.

636005481525811
Quote
 
 
+1 #2 05995997012562.ه306+ 2013-10-07 15:05
تبعةةوة ةتؤتى الا غ ؤا لا ءلااا ع االؤان ة نع خىت نف الل يق ا ا لاا اتت ن مؤمتنؤمترنلاملا هتتتؤىاتؤباالا ؤنالانرلاىلرنمه تخلرننتىتامرخرت ىمرتمنلاترمكىكم كط منرحك تتمتمظركنىنملاة ننكلتكلنبنخالاع هءيغرلبيبرتانبؤ لاناتب
زلاخت اا غهى غ ارتت ى ز زى ةننمتننت8نىغهال تلاه58علتفلعرعت بىبعلاتترلاغ االرلار يبلة ىغ ا هتك ةنؤؤ ا اللى ىتىى ت لا
Quote
 
 
0 #1 الورد الجوري 2012-12-08 14:02
:zzz انا اريد شرح هده الابيات وليس تعبير
Quote
 

Add comment

       
www.hannanuman.com-All Rights Reserved- جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة. لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة أن يتم ذِكر المَصْدَر والمؤلف وإشعار المَصْدر بذلك